تدخلت بالا باللحظة الاخيرة لتنقذ مالهون من موت محقق  كادت تتجرعه سما على يد زويا التي كانت تطعمها

واعدت زويا الطعام لسيدتها مالهون التي كانت تعتبرها اختا لها وجلست زويا تخاطب مالهون كانها صديقتها في نعومة الثعابين وهي تقدم لها الطعام وتنتظر وتبتسم لتشاهدها تاكله مسموما

وبالفعل تحدثت مالهون معهة وابتسمت وبكل ثقة اخذت الطعام لتتناوله واخذت ملعقتها ورفعتهة الى فمها وفجأة نادت بالا بالدخول ودخلت بصحبتها غونجا ومساعدة مالهون ابنة قبيل  اومور ودخلت بالا مبتسمة وسارت مع غونجا  حتى اقتربوا من زويا فاستلت فونجا سيفها ووضعته على رقبة زويا واسرعت مساعدة مالهون هي الاخرى بسيفها على الطرف الاخر من عنق زويا بينما مالهون تنظر في زهول وتتسائل ماذا يحدث

وهنا قالت بالا لزويا كلي من الطعام الذي اعدتته لمالهون ، فتظاهرت زويا بالدهشة ولكن لا يفؤد تمثيلهة لان بالا وغونجا كانا بد تبعاها سرا حتى وصىوا لصانعة السم واجبروها على الاعترال بكل شيء 

وبالخير اعترفت زويا بجرمها وصرحت لمالهون بانها كانت تتمنى قتلها وانها تعمل جاسوسة لنيكولا وهنا صدمت مالهون وكادت تبكي وهي تقول لزويا لقد كنت اعتبرك اختي فكيف تحاولين ان تفعلي بي هذا