دور كبير يقع على عاتق أهالي القبيلة أثناء تواجد عثمان في قلعة بيلاجيك بجنوده أصبحت القبيلة مكشوفة بلا دفاع كافي يمكن ان يواجه نيكولا لذلك تحرك أديب علي يقود الدراويش لصد لأي هجوم غادر يقوده أيا نيكولا مع غريغور 

تهيئة نساء القبيلة للتصدي إلى المعتدين وقع في المقام الأول على الام سالجان كما أن وجود بالا برفقة مالهون داخل القبيلة يعطيها قوة للتخطيط الجيد الذي يساعد غوندوز الب في مهمة الحراسة الداخلية لشعب الكاي خاصة في وجود خائن مثل بهادير الذي نجح في تجنيد غوكشا إلى صف ميخائيل كوسيس بعد أن اغرى عينها بالذهب فنقلت له الأخبار التي تدور داخل خيمة عثمان بما في ذلك مكان الأمانة حين توجهت جوليا إلى مكانها تبحث عنها بعد أن علمت من خوسس ان عثمان تركها مخباة قبل ان يخرج إلى قلعة إزنيك لعقد اتفاق تجارة فاسقطه ايا نيكولا بفخ محكم بالغ الصعوبة

قد تبدء الحلقة 72 على تحرك عثمان داخل قلعة بيلاجيك جين يحاصره جنود روغاتوس البيزنطيين يقول عثمان لمحاربيه ايها المحاربين من أجل السيد تورجوت اهجموا يا أبطال فيبدؤا هجوم شرس في نفس الوقت ترغوت يحاول التخلص من روغاتوس الذي كشف أمره فيستخدممهارته ضده