الرياضة
١٣ يناير ٢٠٢٢ ( 148 المشاهدات )
الإعلانات

احلام بددتها الدنيا القسم الثاني

كم من أب كانت أمنيته أن يكوّن أسرة و يكون له فيها أبناء صالحين ناجحين في دراستهم ولكنه للأسف تراه يعيش واقعا جعل أبناءه يذيقونه مرارة الحياة بسبب انحرافهم وسوء أخلاقهم


فكم هي كثيرة  تلك الأمنيات التي كنّا نطلقها في صغرنا  والتي كانت تطير فوق رؤوسنا محلقة في أعلى السماء لنجدها في الأخير عندما كبرنا جثثا هامدة تحت أقدامنا قد اقتنصتها سهام الظروف والأقدار وبكت عليها حسرات القرار و أقامت عزاءها خيبات الأمل

ليدفنه الإستسلام والرضا بكل صمت في مقبرة الأسرار داخل صندوق العلبة السوداء الذي لا يعرف ما بداخلها  إلا الله وهنا تظهر حقيقة الدنيا التي جبلت على النقص و يزداد التعلق بالجنة التي فيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين و نحن فيها خالدون جعلني الله وإياكم من أهلها الكرام المنعمين

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

احلام بددتها الدنيا القسم الثاني كيف يكون المصلحجي القسم الثاني القسم الثاني.. أفكار بين الموت والحياة! كن أنت فأنت بالفعل مميز